الإكمالية الجديدة وادي الماء* باتنة *
يا صيفنا لو زرتنا لوجدننا نحن الصيوف وأنت رب المنزل

الإكمالية الجديدة وادي الماء* باتنة *

منتدى تعليمي تربوي هادف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراة الصحف الجزائرية بواصطة pdf
الإثنين مارس 24, 2014 1:41 am من طرف mounirdz

»  برنامج الجرائد الجزائرية الرئيسية...الخبر.الشروق.النهار.الهداف..
الجمعة أبريل 06, 2012 12:28 pm من طرف elousteth

» موسوعة روائع الشعر العربي
الإثنين أغسطس 08, 2011 5:28 pm من طرف معيوف كمال

» تعارف بين التلاميذ
الأحد فبراير 20, 2011 8:57 am من طرف mostafamomo

» اسماء عبدلي من الجزائر
الخميس يناير 20, 2011 8:26 am من طرف asma abdelli

» لنتواصل..........
الأربعاء سبتمبر 22, 2010 7:11 am من طرف الامين

» جوجل ليس مجر محرك بحثأدخل وشاهد أسرارجوجل
الجمعة سبتمبر 10, 2010 2:48 pm من طرف *lolo*

» غير اسم google الى اسمك
الجمعة سبتمبر 10, 2010 2:40 pm من طرف *lolo*

» أشحن بطارية هاتفك النقال بدون كهرباء
الجمعة سبتمبر 10, 2010 2:35 pm من طرف *lolo*

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 الإمام المقرئ المحدث الجوال أبو القاسم البسكري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبد الله الأثري
نائب المديرأول
نائب المديرأول
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 371
العمر : 37
الموقع : www.badis.akbarmontada.com
العمل/الترفيه : أستاذ
المزاج : الحمد لله
السٌّمعَة : 4
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: الإمام المقرئ المحدث الجوال أبو القاسم البسكري   الجمعة أكتوبر 10, 2008 5:36 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإمام المقرئ المحدث الراوية الرحال الجوال أبو القاسم الهذلي البسكري.

هذه ترجمة لعالم مقرئ محدث مجود من أبناء مدينة بسكرة عروس الزيبان الجزائري، وهبه الله همة عالية، تَبَزُّ الجبالَ مطاولتُها في الرحلة و التجوال والبحث والتنقيب وطلب العلم، أحرز قصب السبق في أشياء ثلاثة لم يسبق اليها سابق، ولم يلحقه بها لاحق، شهد له بها علماء ومشايخ الإسلام وعلى رأسهم علامة الرجال الإمام شمس الدين الذهبي ، وعلامة القراءات الحافظ ابن الجزري و المحدث الحافظ ابن حجر العسقلاني وهي:
- رحلته الطويلة و العجيبة في طلب العلم.
- كثرة الشيوخ والعلماء الذين أخذ عنهم.
- شمولية وغزارة مادة كتابه الكامل الذي هو ثمرة رحلته، ونتاج عمره.
وكل من يطالع سيرة هذا الرجل، أو يقرأ كتابه " الكامل في القراءات" ، يتأكد أن ذلك كله توفيق كبير من الله عز وجل لصدق الرجل وحسن نيته وشغفه بطلب العلم وحفظه وتدوينه ، وكيف جد وأجتهد وثابر، وما كل و لا مل من طول المسافات وصعوبة وبعد المسالك و الممالك، حتى انه لما وصل إلى أقصى مشرق تركستان بعد أن سمع والتقى بأكثر من 365 شيخا وعالما، قال :" " ...ولو علمت أحداً تقدم عليّ في هذه الطبقة في جميع بلاد الإسلام لقصدته"
إنها الروح العالية الطموحة ، والعزيمة الصادقة في حب خدمة كتاب الله عز وجل وسنة رسولنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وتأمل أخي الكريم هذا الكلام الجميل الذي ينافح فيه عن كتاب الله العزيز، ويدحض بالدليل و البرهان أقوال الرافضة الذين يزعمون أن الصحابة كتموا شيئا من القرآن الكريم ولم يظهروه يقول في مقدمة كتاب العدد الذي هو جزء من كتابه (( الكامل في القراءات )) : " ولا خلاف في سِتَةِ الآلافِ ومئتين [ 6200 : عدد آيات القرآن الكريم ] ... و لا عبرة بقول الروافضة و العامة ستة آلاف وستُ مئة وستٌ وستون[ يزعم الشيعة الرافضة أن عدد آيات القرآن الكريم هو 6666 ، والناقص حسب قولهم ، هي آيات حذفها الصحابة رضي الله عنهم لأنها نزلت في ولاية ووصاية الإمام علي رضي الله عنه وأهل البيت]، وزعموا أن آيات نزلت في أهل البيت وفي علي كتمها الصحابة ، وقد ضلوا ضلالا بعيدا ، وخسروا خسرانا مبينا ، إذ لو كتموا بعضه لجاز أن يكتموا الكل ، أو يحرفوه ، وأيضا علي كان آخر الخلفاء ، ومصحفه معلوم ولو تُرك منه شيء لأظهره في مصحفه ولذكره في وقت خلافته، ألا ترى ما روي كميل بن زياد قال خرج علي عليه السلام يوم توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رجل : هل خصكم رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل البيت بشيء ؟ قال : لا. إلا ما في قراب سيفي هذا ، وأخرج كتابا فيه الديات و الزكاة أو علما أعطاه الله رجلا ، وقيل : أوفَهْمًا .
يحققه قوله عز وجل : { إِنَّا نَحْنُ نزلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } [الحجر: 9] وحفظه من الزيادة و النقصان في التحريف و التبديل ، ولو كان كذلك لما خص بستة الآلاف .وستة مئة وست وستين ولجاز الزيادة عليها زلا النقصان أو ذكره بعض أهل العلم كيف؟؟ ومن أهل العلم الحسن و الحسين وجعفر بن محمد وغيرهم ، وابن عباس حبر القرآن الكريم وترجمانه ، ولم يأت عن هؤلاء الأكابر ، وهم فحول الأمة وعلماؤها شيء يخالف ما رويناه ، أو يزيد على ما نقلناه ، فكيف يُرى كتمُ أربع مئة آية ، وعشر آيات أو ثلاثين آية ؟
دل على أن الزيادة على ما روينا محال، ومن زاد فيه أو نقص منه، على ما روينا، فقد كفر بالله العظيم ، وخرق الإجماع ، و لا حكم للاشتغال بكلام أهل البدع وإيراده .."
فجزاه الله كل خير ورحمه رحمة واسعة.
- والله أعلم -


إسمه وكنيته ونسبه:

يوسف بن على بن جبارة بن محمد بن عقيل بن سوادة بن مكناس بن وربليس بن هديد بن جمخ بن خبا بن مستلمخ بن عكرمة بن خالد - وهو أبو ذؤَيب الهذَلي الذي توفي أثناء الفتح الإسلامي لإفريقية في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه – فالهذلي، نسبة إلى قبيلة هذيل التي ينحدر منها أصله ، فقبيلة هذيل أستوطن بعض بطونها منطقة الزاب بعد الفتح الإسلامي للمغرب العربي كما قال ابن خلدون في تاريخه: ((...فأما هذيل فهم بنو هذيل بن مدركة، وقد افترقوا في الاسلام على الممالك ولم يبق لهم حى بطرف وبافريقية منهم قبيلة بنواحي باجة يعسكرون مع جند السلطان ويؤدون المغرم)) ثم يضيف قائلا: (( ومواطنهم ما بين تبسة إلى صامتة إلى جبل الزنجار إلى إطار على ساحل تونس وبسائطها ويجاورهم متساحلين إلى ضواحي باجة قبيلة أخرى من هوار يعرفون ببنى سليم ومعهم بطن من عرب نصر من هذيل من مدركة بن الياس جاؤا من مواطنهم بالحجاز مع العرب الهلاليين غد دخولهم إلى المغرب وأوطنوا بهذه الناحية من افريقية واختلطوا بهوارة وحملوا في عدادهم)). ( تاريخ ابن خلدون: 6/142).
يكنى: أبو الحجاج و أبو القاسم ، والبسكري نسبة إلى مدينة بسكرة عروس الزيبان وهي مدينة بالجنوب الجزائري وتعتبر بوابة الصحراء الكبرى من إقليم الزاب الصغير.

مولده ورحلته العجيبة في طلب العلم :

ولد في رمضان سنة ثلاث وأربعمائة ( 403 هـ ) على أصح الأقوال ، و لم أجد في كل المصادر التي ترجمت له وطالعتها رغم كثرتها ذكرا لطلبه العلم في صغره ، وإنما اتفقت كلها على أنه سافر بعد أن حفظ القرآن الكريم وتعلم العربية و بعض متون الفقه و التوحيد، سنة خمس وعشرين وأربع مائة ( 425 هـ) في رحلة تعتبر من أشهر و أوسع و أعجب الرحلات التي سُمِعَ بها في طلب القراءات و الحديث الشريف و الرواية فزار ونزل في أكثر من سبعين مدينة لقي فيها ما يربو على الثلاثمائة وستين شيخا ، وقد قال عنها و عنه الحافظ ابن الجزري ( غاية النهاية في طبقات القراء ) صفحة 397 - 398 ترجمة رقم 3929 : "وطاف البلاد في طلب القراءات، فلا أعلم أحدا في هذه الأمة رحل في القراءات رحلته، ولا لقي من لقي من الشيوخ"
وهذه الرحلة الطويلة العجيبة بدأها سنة سنة خمس وعشرين وأربع مائة ( 425 هـ) و عمره لم بتجاوز الإثنين و عشرين سنة من بسكرة ، عاقدا العزم على أن يبلغ بذلك مبلغا لم يسبق اليه، فقدر الله له ذلك وكتب له فكان مما قاله بعد أن بلغ به المطاف أقصى الشرق : " ...ولو علمت أحداً تقدم عليّ في هذه الطبقة في جميع بلاد الإسلام لقصدته".
وقد جمعت الأقاليم و المناطق و المدن التي شملتها هذه الرحلة المباركة فهاكموها:
إفريقية :
- كانت الإنطلاقة من مدينته بسكرة إلى مدينة فاس.
- ومن مدينة فاس إلى القيروان.
- ومن مدينة القيروان إلى طرابلس.
- ومن مدينة طرابلس اتجه الى:
- مصر وقد نزل و زار مدنها التالية:
الاسكندرية ، تنيس [ جزيرة في بحر مصر قريبة من البر، معجم البلدان 2 / 51 ، وهو المصدر الذي أعتمدته لتحديد ومعرفة مواقع هذه المدن و الأماكن ] ، دمياط ، القاهرة.
ثم انتقل الى:
الحجاز:
حيث قرأ و أخذ عن علماء مكة المكرمة و المدينة المنورة.
ومنها انتقل إلى:
الشام :

- الشام وهي تضم الأقطار العربية المعروفة اليوم ( فلسطين لبنان الأردن و سوريا ) فنزل المدن التالية حسب الاقطار العربية:
1- فلسطين : عسقلان ، أرسوف ، بيت المقدس ، الرملة.
2- لبنان : صيدا ، صور ، بيروت.
3- سوريا : اللاذقية ، دمشق ، المعرة ، قنسرين ، حلب ، حران ، الرقة ، الخانوقة ، الرحبة.
ثم انتقل الى:
العراق:
عانة، هيت الانبار بغداد ، الموصل ، آمد ، ميافارقين ، جزيرة ابن عمر ، دير العاكول ، جرجرايا ، الكوفة ، البصرة ، واسط ، الاهواز ، الأبلة.
ومنها اتجه الى بلاد:
فارس وما وراء النهرين:
- فارس ( ايران و ما جاورها) فنزل وزار المدن التالية:
كازرون ، وفا ، شيراز ، كرمان ، اصبهان ، همذان ، نيسابور ، بخارى ، سمرقند ، بست.
ثم اتجه الى:
- تركستان [ على الحدود الروسية اليوم ] وزار من مدنه فرغانة.
بعد هذه الرحلة الطويلة الفريدة من نوعها عاد مترجمنا ليستقر في نيسابور بطلب من الأمير نظام الملك، معلما للقراءات و العلل في المدرسة النظامية ، وتلميذا بين يدي علمائها الى وفاته رحمه الله.

شيوخه:

ان المتتبع لسيرة مترجمنا يتعجب من تلك الهمة العالية و الإصرار الكبير على طلب العلم ، فقد أنعم الله عليه بفضل حب العلم و ملاقاة الشيوخ ، وقد رأينا كيف طاف البلدان في مشارق الأرض و مغاربها التقى خلالها و أخذ عن 365 شيخا ، ولو أنه سمع بآخرين لقصدهم ، وقد ذكر عدتهم في مقدمة كتابه " الكامل في القراءات " فقال ما نصه : " فجملة من لقيت في هذا العلم ثلاثمائة وخمسة وستون شيخاً من آخر المغرب إلى باب فرغانة يميناً وشمالاً وجبلاً وبحراً ولو علمت أحداً تقدم عليّ في هذه الطبقة في جميع بلاد الإسلام لقصدته "
لم يسم أبو القاسم جميع شيوخه في كتابه ، ولم ينسب كل من ذكره نسبة تامة ، بل اقتصر على ذكر أسماء جملة منهم بشكل مختصر قد تصل إلى ذكر اسم الشهرة أو الكنية أو النسبة، مما جعل أمر نسبتهم و التعرف عليهم ليس بالأمر الهين.
وهو أمر أقر به الإمام الحافظ الذهبي إذ قال حين ذكر شيوخه : " إنما ذكرت شيوخه ، وإن كان أكثرهم مجهولين ، ليعلم كيف كانت همة الفضلاء في طلب العلم ".
وقد أورد الحافظ شمس الدين أبو الخير محمد بن محمد بن محمد الجزري في كتابه (( النشر في القراءات العشر )) 122 شيخا بأسمائهم مع ذكر المدن و الأماكن التي أخذ فيها عنهم مع تعاليق له وفوائد -
وقد أحصى د. مصطفى عدنان الدليمي ود. عمار أمين الددو – حفظهما الله – لما حققا كتاب " العدد" وهو أحد الكتب التي اشتمل عليها كتاب: "الكامل في القراءات الخمسين". مائة و إثنين واربعين ( 142 ) شيخا أوردوهم كلهم مع ترجمة مختصرة لكل واحد مهم.

علمه وجلوسه للتدريس:

أشتهر أبو القاسم الهذلي في علم القراءات، وسماعها وبرع فيها حتى أصبح مرجعا لا يستغنى عنه فيها ، غير أن علمه لم يقتصر على القراءات فقط بل عرف عنه بأنه كان محدثا بارعا و إن لم يبلغ مبلغ الحفاظ الكبار، فقد سمع الحديث الشريف رواية ودراية أيضا من كبار حفاظه كالحافظ أبي نعيم الاصبهاني ، وأبي بكر احمد بن منصور بن خلف.
كما كان مقدما في علمي النحو و الصرف ، يدرس النحو ويفهم الكلام والفقه، عارفا بالعلل مواظبا على حضور دروس ابي القاسم القشيري في النحو ويأخذ منه الأصول وكان القشيري يراجعه في مسائل النحو والقراءات ويستفيد منه.
ونظرا للمكانة التي بلغها بين العلماء بما اكتسبه من سعة العلم و علو الكعب في علم القراءات فقد عينه الأمير نظام الملك في المدرسة النظامية بنيسابور التي بقي مدرسا بها للقراءات و العلل ثماني سنوات ( من سنة 458 هـ إلى ان توفي سنة 564 هـ ).
جاء في ( كتاب تكملة الكمال لابن نقطة : 2 / 23 ) :" ذكر عبد الغفار الفارسي أن نظام الملك أرسله [ أبو القاسم الهذلي البسكري ] إلى مدرسة نيسابور فقعد سنين وأفاد وكان مقدما في النحو والصرف وعلل القراءات..". وانظر أيضا هامش ( الكمال لابن ماكولا 2 / 45 تحقيق المعلمي ).
وهذه الثقافة الموسوعية ، و قوة الحجة و سعة العلم هي التي جعلت العلماء يأخذون ويقتبسون من علمه ويستفيدون من كتبه ، فقد اعتمد عليه الحافظ ابن الجزري في كتابيه ( غاية النهاية في طبقات القراء ) و ( النشر في القراءات العشر ) اعتمادا كبيرا ونقل عنه الكثير ، ونصوصه موجودة في الكامل .
كما اعتمد عليه الإمام الحافظ شمس الدين الذهبي في كتابه ( طبقات القراء) ، ونقل من كتابه الكامل الكثير من تراجم وأسماء الشيوخ .

تلاميذه:

لقد أستفاد من ثقافة وعلم هذا الإمام المقرئ المجود المحدث النحوي الأديب خلق لا يعد و لا يحصى سواء أثناء رحلاته أو أثناء جلوسه للتدريس في المدرسة النظامية ، لذا لا سبيل لحصر تلامذته لكثرتهم وهذا ذكر لأربعة من أشهرهم مع ترجمة مختصرة لهم :
- سهل بن محمد بن أحمد بن حسين بن طاهر أبو علي الإصبهاني الحاجي ( ت 543 هـ): " شيخ كبير، فاضل، مُكثر من الحديث، أديب، خيّر، مبارَك.
سمع: أبا القاسم يوسف بن جُبارة الهُذَلي، وإسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي، ونظام المُلك الوزير، وأبا المظفّر منصور بن محمد السمعاني، ومحمد بن أحمد بن ماجة الأبهري، وسليمان بن ابراهيم الحافظ، والقاسم بن الفضل الثقفي.
وولد سنة خمس وخمسين وأربعمائة، وقيل: ولد بعد سنة خمسين وختم خلقاً كثيراً.
وكان شيخ القراء بإصبهان. وهو آخر من حدّث عن الهُذلي، مصنّف الكامل في القراءات. [ الامام الذهبي تاريخ الاسلام: 8 / 270 ]
- اسماعيل ابن الأخشيد ( ت 524 هـ ) : " الشيخ الأمين المسند الكبير أبو سعد إسماعيل بن الفضل بن أحمد بن محمد بن علي بن الأخشيذ الأصبهاني التاجر ويعرف بالسراج سمع أبا القاسم عبدالرحمن بن أبي بكر الذكواني وأبا طاهر بن عبدالرحيم الكاتب وعلي بن القاسم المقرئ وأبا العباس بن النعمان الصائغ وأبا الفضل الرازي المقرئ وأحمد بن الفضل الباطرقاني وعدة من أصحاب ابن المقرئ وغيره وكناه بأبي سعد أبو طاهر السلفي ووثقه وحدث عنه هو وأبو موسى المديني ويحيى بن محمود الثقفي وناصر الويرج وخلف بن أحمد الفراء وأسعد بن أحمد الثقفي وأبو جعفر الصيدلاني وجمع كثير ... كان سديد السيرة قرأ بروايات ونسخ أجزاء كثيرة وكان واسع الرواية موثوقا ....قلت توفي في شعبان وقيل في رمضان سنة أربع وعشرين وخمس مئة".[ الإمام الذهبي ، سير أعلام النبلاء 5/ 553 ،الترجمة رقم 322 ].
- محمد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي ( ت 521 ): " القلانسي الإمام الكبير شيخ القراء أبو العز محمد بن الحسين بن بندار الواسطي القلانسي صاحب التصانيف في القراءات ،ولد سنة خمس وثلاثين وأربع مئة وتلا بالعشر على أبي علي غلام الهراس وأخذ عن أبي القاسم الهذلي صاحب الكامل ... قال خميس الحوزي هو أحد الأئمة الأعيان في علوم القرآن برع في القراءات قلت تلا عليه سبط الخياط وأبو الفتح بن زريق الحداد وأبو بكر بن الباقلاني وعلي بن عساكر البطائحي وعدد كثير واشتهر ذكره مات في شوال سنة إحدى وعشرين وخمس مئة" [ الامام الذهبي سيرأعلام النبلاء 3 / 498 ، ترجمة رقم 286 ].
- أبو المظفر السكري المعروف بشيدة ( ت 524 هـ ): "
عبد الواحد بن حمد بن شيدة بكسر المعجمة وياء ساكنة آخر الحروف وذال معجمة أبو المظفر السكري الأصبهاني، أخذ القراءات عرضاً عن أبي نصر محمد بن عمر البقال وروى كتاب الكامل للهذلي عنه، حدث به عنه الحافظ الإمام أبو العلاء الهمذاني ومحمود بن محمد الشحامي ومحمد بن أبي القاسم المعلم ومحمود بن أبي الرجاء وقرأ عليه بعض القرآن النقاش ومحمد بن الحسن بن إسماعيل الهروي.[ غاية النهاية في طبقات القراء لابن الجزري 1/ 474 ، الترجمة رقم 1922]

" أبو المظفر عبد الواحد بن حمد بن عبد الله المقرئ السكري المعروف بشيدة من أهل أصبهان ، شيخ صالح سديد من أهل القرآن ... كتب إلي الإجازة بجميع مسموعاته وكانت ولادته في سنة أربع وأربعين وأربعمئة وتوفي في سنة أربع وعشرين وخمسمئة [الامام أبي سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني التميمي : التجبير في المعجم الكبير 1/497 ].

آثاره و مؤلفاته :

لقد رأينا سويا كيف أن مترجمنا رحمه الله كان منشغلا بالرحلة وطلب العلم ، ثم كيف عين للتدريس في المدرسة النظامية ، ولعل هذا ما شغله عن التأليف و الكتابة ، ورغم هذا فقد ترك ثلاث مؤلفات جليلة ذكرها في مقدمة كتابه الكامل في القراءات وهي:
الوجيز في القراءات ( مفقود).
الهادي في القراءات ( مفقود).
الكامل في القراءات العشر والأربعين الزائدة عليها : وهو أجل كتبه و أشهرها و سأتعرض له بتعليق مختصر.

وفاته:

لقد أضرت به كثرة القراءة و المطالعة فعمي في كبره، وتوفي بنيسابور سنة خمس وستين وأربع مائة ( 465 هـ ) غريبا عن بلده ، رحمه الله وشهد جنازته الأمير ومن دونه.

_________________
قال بعض السلف:"قد أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه مع كثرة ما نعصيه فلا ندري أيهما نشكر، أجميلُ ما ينشر أم قبيح ما يستر...؟"

لما احتضر سلمان الفارسي رضي الله عنه بكى و قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلينا عهدا فتركنا ما عهد إلينا :
أن يكون بلغة أحدنا من الدنيا كزاد الراكب


إذاعة الدروس السلفية
http://www.salafiduroos.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
KOUKOU05

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 203
العمر : 25
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 20/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام المقرئ المحدث الجوال أبو القاسم البسكري   الجمعة أكتوبر 10, 2008 10:53 am


_________________
لاتنضر الى صغر المعصية .ولكن انضر الى من عصيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.rayan.7forum.net
 
الإمام المقرئ المحدث الجوال أبو القاسم البسكري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإكمالية الجديدة وادي الماء* باتنة * :: أعلام وشخصيات جزائرية-
انتقل الى: